الثلاثاء. فبراير 27th, 2024

الأمهات المصابات بمرض السكري أو الوزن الزائد لديهن خطر متزايد لإنجاب أطفال يعانون من عيوب خلقية في القلب

سودافاكس By سودافاكس يناير 21, 2024


كشفت دراسة أجريت في فنلندا، أن الأمهات المصابات بمرض السكري أو الوزن الزائد لديهن خطر متزايد لإنجاب أطفال يعانون من عيوب خلقية في القلب.

وأوضح الباحثون أن مرض السكري من النوع الأول لدى الأمهات كان مرتبطاً بزيادة خطر الإصابة بمعظم أنواع عيوب القلب الخلقية لدى النسل، ونشرت النتائج، الجمعة، بدورية «غاما نتورك».

والسكري من النوع الأول هو مرض ينجم عن مهاجمة الخلايا المناعية بالجسم، لخلايا بيتا في البنكرياس، المسؤولة عن إنتاج هرمون الإنسولين الذي ينظم مستويات السكر في الدم. ورغم أن هذا النوع يظهر عادة في الطفولة أو المراهقة، لكنه قد يصيب البالغين أيضاً.

أما السكري من النوع الثاني فهو مرض مزمن يتطور عندما لا يستطيع الجسم استخدام الإنسولين بكفاءة، ويمكن أن يحدث هذا بسبب عوامل مثل السمنة وقلة النشاط البدني.

ولكشف العلاقة بين السكري من النوع الأول لدى الأمهات، والعيوب الخلقية لدى الأبناء، تم إجراء الدراسة على أكثر من 620 ألف طفل وأمهاتهم، في جميع أنحاء فنلندا، وُلدوا بين عامي 2006 و2016، وتم تحليل البيانات من يناير (كانون الثاني) 2022 حتى نوفمبر (تشرين الثاني) 2023.

وتعد عيوب القلب الخلقية أكثر التشوهات الخلقية شيوعاً عند الأطفال، في حين تعد أمراض القلب التاجية من بين الأسباب الرئيسية للوفيات في السنة الأولى من العمر. وعلى الرغم من أن معظم الأطفال المصابين بأمراض القلب التاجية يظلون على قيد الحياة حتى سن البلوغ، فإن هذه الأمراض ترتبط بمعدلات وفيات كبيرة.

وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 12 مليون شخص كانوا مصابين بأمراض القلب التاجية على مستوى العالم في عام 2017.

وأمراض القلب التاجية هي أمراض تؤثر على الشرايين التاجية، وهي الأوعية الدموية التي تزود القلب بالدم والأكسجين، ويمكن أن تؤدي إلى النوبات القلبية والسكتات الدماغية ومشكلات أخرى في القلب.

وتوصلت النتائج إلى أن السيدات المصابات بداء السكري من النوع الأول أكثر عرضة بنسبة 3.7 ضعف لإنجاب طفل مصاب بمرض قلبي تاجي، مقارنة بالأمهات غير المصابات بالسكري.

وارتبطت زيادة الوزن والسمنة لدى الأمهات بزيادة خطر الإصابة بأنواع معينة من أمراض القلب التاجية، مثل العيوب المعقدة في الشرايين التاجية.

وقال الباحثون إن هذه النتائج تشير إلى آليات أساسية لكيفية تأثير مرض السكري لدى الأمهات وزيادة الوزن على خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية لدى المواليد، مشيرين إلى أن هناك حاجة لأبحاث مستقبلية لفهم الآليات المحددة الكامنة وراء هذه الارتباطات.

وأضافوا أن دراستهم تسلط الضوء على أهمية علاج مرض السكري والحفاظ على وزن صحي قبل وأثناء الحمل لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية لدى الأطفال.

صحيفة الشرق الاوسط

تعليقات الفيسبوك





الموقع الرسمي

Related Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *