الأثنين. فبراير 26th, 2024

الدرونز.. إليك كيف قلبت اللعبة وغيرت وجه الحرب – النيلين

موقع النيلين By موقع النيلين يناير 15, 2024


غيّرت الطائرات بدون طيار (الدرونز) وجه الحرب خلال العقد الماضي وقلبت اللعبة، إذ كان لها دور مهم ومفصلي في العديد من الحروب والمعارك، حيث استخدمتها دول وتنظيمات وحركات في هجماتها ودفاعاتها.
وفيما يلي نظرة على بعض الطرق التي أعادت فيها الطائرات بدون طيار تشكيل الحرب، بحسب تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال”.
نطاق العمليات
تعمل الطائرات بدون طيار على توسيع خط رؤية المقاتلين ومجال إطلاق النار، وهي تعمل على تحسين دقة الأسلحة التي يتم إطلاقها من بعيد، مثل المدفعية.
كذلك يمكنها المساعدة في تحديد مواقع الشبكات اللوجستية واستهدافها، مما يزيد من خطوط إمداد العدو ويعقد العمليات.
وتعمل الطائرات بدون طيار بعيدة المدى على إدخال المناطق المدنية البعيدة عن خط المواجهة لعملياتها من دون المخاطرة بتعريض الطيارين للخطر.
عملية ولا تتعب
إلى ذلك تجعل الطائرات بدون طيار الحرب لا هوادة فيها ومنتشرة، على عكس الجنود، الطائرات بدون طيار لا تأكل أو تنام أو تتعب، وهي قابلة للاستهلاك بشكل متزايد.
ومن خلال اتصالها بشبكة، يمكنها مشاركة المعلومات بشكل فوري مع وحدات التحكم ومع بعضها البعض.
كذلك تحد عيونها التي لا ترمش من الملاذ الآمن في ساحة المعركة، مما يجبر القوات على أن تكون على أهبة الاستعداد باستمرار، وهو أمر مرهق.
استقلالية
في موازاة ذلك تتعلم هذه الطائرات التعرف على الأهداف والعمل بشكل مستقل.
ويؤدي تفويض بعض المهام إليها، مثل رسم خرائط التضاريس أو تحديد مواقع العدو، إلى تخفيف عبء العمل على المشغلين البشريين وتحريرهم للتركيز على المهام ذات الترتيب الأعلى.
ويظل من غير المؤكد ما إذا كان هذا الاستقلال الذاتي يقلل أو يزيد من خطر الضربات الخاطئة.
تكلفة منخفضة
إلى ذلك يساعد سعرها المنخفض وتوفرها على تكافؤ الفرص بين الجيوش الكبيرة والصغيرة. إذ انتقلت طائرات Battlefield بدون طيار من الأنظمة المتطورة إلى سلعة مستهلكة مثل الصواريخ.
ويتم تكييف الطائرات التجارية بدون طيار للاستخدام القتالي. وانتشارها يجبر الجيوش الأكبر على التركيز على التقنيات المتقدمة المضادة للطائرات بدون طيار للحفاظ على تفوقها.
كما أنها تدفعهم نحو الإنتاج الضخم لجيوش الطائرات بدون طيار.
تأثيرها جبّار
وتحل المسيرات محل الصواريخ باهظة الثمن في بعض الضربات فانتشارها النوع بعيد المدى منها ذات الحمولات الكبيرة يتطلب من الجيوش والحكومات نشر أنظمة دفاع جوي أقوى في المزيد من المواقع.
وأدت التطورات التكنولوجية السريعة إلى سباق تسلح لتطوير التدابير المضادة والتدابير المضادة.
براعة في الاستهداف
كذلك يمكن أن تساعد براعتها في تقليل الأضرار الجانبية، ويمكن للطائرات الصغيرة منها الدخول إلى المباني أو المناطق الأخرى، مما قد يحد من الدمار اللازم لضرب الهدف.
ويمكن أن يساعد ذلك الجيوش على استهداف قيادة العدو بشكل أكثر فعالية.
الذكاء الاصطناعي
وفي المستقبل القريب، ستعمل أعداد كبيرة منها بالتنسيق مع بعضها البعض، مسترشدة بالذكاء الاصطناعي حيث سيعطي المشغلون عن بعد للسرب أهدافاً، مثل ضرب هدف محدد أو منع العدو من تحقيق الهدف.
وسيقوم الذكاء الاصطناعي بتعيين المهام لكل طائرة بدون طيار، والتي ستتعاون كوحدة واحدة، تماماً كما تفعل أسراب الطائرات المقاتلة الآن.

العربية نت



الموقع الرسمي

Related Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *