الأثنين. فبراير 26th, 2024

المنظمة الدولية للهجرة.. ماذا يجري في كسلا؟

اوبن سودان By اوبن سودان يناير 19, 2024


كشفت عدة شكاوى اطلع عليها صحفيون وقدمها مواطنون ومستحقو خدمة في عدد من المنظمات الإنسانية بولاية كسلا عن اشكالات تواجه تتعلق بتقديم الحدمة لمستحقيها، ويمتد بعضها لشبهات الفساد والاستغلال الإداري من بعض القائمين على أمر بعض هذه المنظمات.

وأشار صحفيون وافدون إلى ولاية كسلا إلى تفاصيل منح ومساعدات مقدمة من المنظمة الدولية للهجرة تتعلق بكيفية إدارة المؤسسة العريقة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، والتي بدأت عملها بالولاية منذ أعوام لخدمة اللاجئين والنازحين والوافدين.  وأشار صحفيون لما اعتبروه “سوء العمل الإداري الذي ينتهجه هذا الفرع تحديدا”.

وقال صحفيون تحدثوا للموقع: “البداية كانت باتصال الموظفة المسؤولة عن التواصل مع فئة من المستحقين لهذه المنحة والزمن المحدد والمحدود لإجراء المكالمات، حيث أن كشف المستحقين به 26 شخصا تواصلت الموظفة مع 5 فقط منهم وتجاهلت الآخرين متعللة بضعف شبكة الاتصال وقالت الموظفة ان كل من لم يرد على المكالمة فقد فرصته في صرف الاستحقاق” وأضاف قائلا: “أحد المستحقين وصل للبنك المحدد لكن تفاجأ بأن الزمن المحدد للمنحة قد انتهى، وقالت الموظفة إن كل من تخلف عن الزمن المحدد فقد فرصته في هذه المنحة وعليه انتظار المنح القادمة”.

وأشر الصحفيون إلى الأقوال المتضاربة للموظفين بالمنظمة، “فمنهم من قالت إن المبالغ موجودة بالبنك وأخرى تحدثت عن إدراج فئات أخرى من المستحقين في نفس التوقيت وأفادت موظفة بنفاذ المبلغ المحدد من المنظمة للبنك” وفق افادة الصحفيين.

وقال صحفيون ان مدير المنظمة “نهرب من مقابلة وفد الصحفيين متحججا بانشغاله باجتماع” واصفين المشهد حيث “يتكدس المئات خلف الأسوار والأبواب باحثين عن دعم لأسرهم التي نزحت من مناطق الاشتباكات منه نساء وشيوخ وأطفال ومرضى ينتظرون رحمة الله وتولي من يتحمل المسؤولية”. وانتقد الصحفيون انشغال المدير بالاجتماعات والرسميات، مشيرين لدور المدير الأساسي وهو  “توصيل الدعومات لمن يستحق وتخفيفا لاعباء المعيشة والمساهمة في توفير حياة كريمة”.



الموقع الرسمي

Related Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *