الأثنين. فبراير 26th, 2024

محمد بن راشد يستنهض الهمم ويبعث التفاؤل في النفوس – النيلين

موقع النيلين By موقع النيلين يناير 7, 2024


حظي إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بأن العام 2024 سيكون عام خير، وسيكون الأجمل والأعظم في تاريخ الإمارات، باهتمام وإشادة واسعة النطاق في المجتمع بمختلف فئاته، إذ استنهض الهمم لمواصل مسيرة الإنجازات التنموية في الدولة، وبث في النفوس روح التفاؤل والعزيمة والإصرار.

قال المواطنون إن التعديلات الوزارية، ترسم ملامح مرحلة جديدة من الإنجازات في مجالات متنوعها، تحاكي البيئة ودور الشباب وغيرها من القطاعات المهمة، مؤكدين أن القيادة الرشيدة تركز دائماً على سعادة المواطن، وتوفير أعلى مستويات الاستقرار، وتحقيق جودة الحياة بمبادرات نوعية واتجاهات ممنهجة ومدروسة عاماً تلو الآخر.

«الخليج» رصدت ردود فعل المجتمع عقب التعديلات الوزارية وإعلان صاحب السمو عن استثنائية عام 2024، الذي يشكل محطة جديدة لإنجازات متجددة تثري سجل تاريخ دولة الإمارات.

أكد سعيد الطنيجي، أن تصريحات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، حول العام الجديد، أثلجت قلوب المواطنين وبثت روح التفاؤل والسعادة في نفوس الجميع، مؤكداً أن إعلان سموه باستثنائية العام الجديد، يرسم أبهى صور الاهتمام والدعم اللامحدود للقيادة الرشيدة.

وقال إن التعديل الوزاري الذي تم الإعلان عنه بمباركة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يرسم ملامح المرحلة المقبلة لإنجازات الإمارات، لاسيما أنه يحاكي عدداً من القطاعات الحيوية المهمة منها المالية والدفاع والبيئة والشباب، مؤكداً أن الإمارات بقيادتها الرشيدة تخطو نحو المستقبل بثقة كبيرة بمسارات ممنهجة ومدروسة.

وترى الخبيرة آمنة المازمي أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات تركز جهودها على توفير الحياة الكريمة للمواطنين والمواطنات، والمحافظة على جودة الحياة في المجتمع بمختلف فئاته، وتعزيز التجارب الحياتية للمواطنين بما يتوافق مع رؤية الإمارات وأجندتها الوطنية، وصولاً لمئوية الإمارات 2071، مؤكدة أن إعلان صاحب السمو نائب رئيس الدولة عن استثنائية العام الجاري 2024 يعكس رؤى القيادة الثاقبة نحو مستقبل أكثر إنجازاً واستقراراً للوطن.

وعبرت عن شكرها وامتنانها للقيادة الرشيدة، مؤكدة ثقتها بأن التعديل الوزاري الجديد يترجم الاتجاهات الممنهجة للقيادة الرشيدة التي تضع الإنسان وتطوره في مقدمة أولوياتها، مما يعد نموذجاً رائعاً لتشجيع الشباب وتطلعات المستقبل بما يتماشى مع المستجدات المتوالية في القطاعات كافة.

أشاد المستشار علي بن محيل بتصريحات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، التي كشفت الستار عن ملامح العام الجديد 2024، ودعت الجميع إلى التفاؤل والسعادة، ليخيم على المجتمع بمختلف فئاته حالة من السكينة والطمأنينة بفضل التخطيط المدروس للقيادة الرشيدة التي تضع الإنسان الإماراتي على رأس أولوياتها واهتماماتها وخططها المستقبلية.

وأكد أن التعديل الوزاري الجديد يسطر ملامح المرحلة المقبلة بسواعد وطنية قادرة على تحقيق المزيد من الإنجازات في المجالات كافة، موضحاً أن القيادة الرشيدة للدولة تركز على اتخاذ الإجراءات والتدابير المختلفة للحفاظ على استقرار المواطن وسعادته، وتوفير العيش الكريم لكل العوائل بمختلف مستوياتها، موضحاً أن إعلان سموه مع التعديل الوزاري يجسدان رسائل مهمة تحمل معاني عميقة هادفة، وتحاكي في مضمونها الإنسان والإنسانية، والنهضة والتطوير والبناء والتنمية، والارتقاء بالوطن والمواطن.

قالت المستشار التربوي علياء الشامسي، إن القيادة الرشيدة للدولة تثبت يوماً تلو الآخر أن الإنسان الإماراتي في مقدمة اهتماماتها ويستحوذ على رأس أولوياتها، موضحة أن العام 2024 استثنائي فعلياً بتصريحات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الذي يعد ويفي دائماً، والذي جعل التطوير سمة أساسية للعمل في مجتمع الإمارات، معتبرة أن حالة التفاؤل والسكينة والسعادة التي يعيشها المجتمع الإماراتي وراءها جهود دؤوبة من القيادة الرشيدة التي حرصت على بناء الوطن وسعادة المواطن.

وأفادت بأن التعديل الوزاري الجديد يعد خطوة جادة نحو المزيد من الإنجازات في القطاعات كافة، وتمكيناً جديداً للشباب وحقبة جديدة للعمل على قضايا المناخ والبيئة، ويعتبر دلالة واضحة على مدى عمق رؤية القيادة الرشيدة، متوجها بالشكر والامتنان إلى القيادة الرشيدة على جهودها الدؤوبة من أجل رفعة الوطن وسعادة المواطن، مؤكدة أن القيادة لا تدخر جهداً في توفير جميع مقومات الحياة الكريمة لأبنائها، بما يعزز إسهامهم في دفع مسيرة التنمية الحضارية.

قال مبارك بن غدير الراشدي، إن حديث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن أن العام 2024 سيكون عام خير والأجمل والأعظم في تاريخ دولة الإمارات، دلالة واضحة على الرؤية المستقبلية التي تمتلكها القيادة الرشيدة في صياغة وصناعة إنجازات جديدة تضاف لسجل الإنجازات الكبيرة التي حققتها دولة الإمارات على مدى العقود الماضية.

وأضاف أن أصحاب السمو الشيوخ يسيرون على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» لما يمتلكون من الحكمة والقدرة على المضي قدماً في تنفيذ توجيهات وتطلعات القيادة الرشيدة، لافتاً إلى أن الإعلان عن أن عام 2024 سيكون الأعظم في تاريخ الإمارات هي بشرى في بداية العام تتطلب من الجميع بذل المزيد من الجهد لتنفيذ رؤية القيادة خلال العام الجديد والمساهمة في الإنجازات الكبيرة المتوقعة في تاريخ دولة الإمارات نحو المستقبل.

وقال عبدالرحمن المنهالي: تعودنا على سماع بشائر الخير من القيادة الرشيدة التي تبذل الغالي والنفيس في سبيل إسعاد شعب الاتحاد الذي تربى وترعرع في ظل قيادة لا مثيل لها عالمياً، وخير دليل على ذلك المبادرات المختلفة والمتتالية التي تفاجئنا يوماً بعد يوم بدعم المواطن والحرص على تحقيق أعلى سبل الرفاهية.

وأضاف أن تغريدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بثت الإيجابية في نفوس مختلف أفراد المجتمع الإماراتي، حيث تفاءل جميع المواطنين والمقيمين بالعام الجديد 2024، الأمر الذي سيكون له مدلول إيجابي على رفع الأداء الوظيفي في مختلف الجهات والمؤسسات، وتحقيق مزيد من الإنجازات في شتى القطاعات حتى تظل الإمارات في مقدمة دول العالم، وينعم المواطنون والمقيمون بالرفاهية والاستقرار والأمان في ربوع الإمارات.

ويقول رجل الأعمال الدكتور علي العامري: «إن قيادتنا الرشيدة تنظر الى المستقبل بكل ثقة، بحيث يكون العام 2024 الأفضل في تاريخ الدولة، خاصة مع تحقيق الدولة لمعدلات نمو كبيرة في العام الماضي على مختلف الأصعدة، ونجاح الدولة في استضافة واحتضان أهم وأبرز الأنشطة والفعاليات وكان أهمها مؤتمر الأطراف للمناخ كوب 28».

وأضاف: نأمل أن يشهد العام الجاري مزيداً من النمو ومواصلة مسيرة التنمية المستدامة بما يحقق التفوق للدولة والصدارة في مختلف المجالات والمؤشرات العالمية، ما يتطلب من الجميع مواصلة الجهد والتفاني في العمل والتميز لتحقيق مزيد من الإنجازات.

تمنى حمد عبيد المنصوري، رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء، التوفيق للدكتور سلطان النيادي في منصبه الجديد كوزير دولة للشباب، وقال: سلطان قدَّم ولا يزال الكثير لقطاع الفضاء الوطني، وسينقل شغفه وروح الاجتياح التي يتميز بها إلى كل شاب إماراتي طموح، كما ألهمَنا خلال أطول مهمة فضائية في تاريخ العرب.

نتطلع إلى المزيد من الإنجازات والريادة في مسيرته المهنية الجديدة، يُعدّ توليه هذا المنصب بمثابة خطوة استراتيجية نحو تعزيز مكانة الشباب في المجتمع، ودعمهم في تحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم المستقبلية.

أبارك للدكتور سلطان النيادي تعيينه وزير دولة للشباب. د. سلطان كان فخراً لكل شاب إماراتي وعربي في الفضاء، واليوم هو خير من يمثل شباب الوطن وطموحاتهم. أتمنى له كل التوفيق في هذه المسؤولية الجديدة ولي كامل الثقة بنجاحه بإذن الله.

اختيار سلطان في هذا المنصب سيُلهم شباب الوطن، ويرفع سقف طموحاتهم وأحلامهم، نحن على يقين بأنه سيعمل بجد واجتهاد لدعم مشاريع وبرامج تشجع الشباب على المشاركة الفعّالة في كل الميادين.

صحيفة الخليج

 



الموقع الرسمي

Related Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *