الأربعاء. فبراير 28th, 2024

نبض السودان | انطلاق حملة التطعيم ضد «الحصبة» في السودان

نبض السودان By نبض السودان يناير 22, 2024


رصد – نبض السودان

انطلقت حملات التطعيم بلقاح الحصبة والحصبة الالمانية بمختلف ولايات البلاد تحت شعار ( رغم الحاصل …لازم نواصل) للفئات العمرية من 9 الى 15 سنة باشراف وزارة الصحة الاتحادية والمنظمات ذات الصلة ،وذلك رغم ظروف الحرب التى تدور رحاها منذ 15 ابريل من العام الماضي ورغم ظروف تواجد الاسر وتفرقها ما بين النزوح واللجوء.

ففى اقليم النيل الازرق انطلقت الحملة اليوم بكافة محافظات الاقليم مستهدفة أكثر من(559)الف طفل للفئات العمرية مابين (9)أشهر الى سن ال(15)سنة باشراف فريق عمل متخصص اتحادى ، حيث ابتدر حملة التطعيم المهندس عبدالله عيسى زايد ممثل حاكم الاقليم بتطعيمه لعدد من الاطفال المستهدفين .واكد لدى مخاطبته الحفل من امام مقر محافظة الدمازين ان الظروف الماثلة لن تثنى الاقليم من تنفيذ الحملة.وان حكومة الاقليم درجت على توفير وتقديم الخدمات للمواطنين بتفانى متجاوزة كافة الصعاب لافتا الى اهتمامها بتحسين الوضع الصحى والاجتماعى والمستقبلى لمواطنى الاقليم على ان تشمل التغطية كافة المناطق بالاقليم دون النظر للانتماءات السياسية اوالجهوية مشددا على ان التحدى يتمثل فى انجاح الحملة بنسبة 100٪ مترحما على شهداء معركة الكرامة داعيا للجرحى بعاجل الشفاء وللمفقودين بالعودة الامنة.

من جانبه شارك فى حفل التدشين الاستاذ جمال ناصر السيد وزير الصحة بالاقليم مؤكدا على ان الوزارة استبقت الولايات فى الاعداد المبكر للحملة مرحبا بالمنظمات الشريكة فى تنفيذ الحملة مشيدا بتضحيات الكوادر الطبية والصحية وبدورها المتعاظم فى التعامل مع المرضي رغم الظروف التى تمر بها البلاد. كما دعا الاستاذ يوسف الهادى محافظ محافظة الدمازين الى ضرورة اعطاء الاولوية للاعلام لضمان انجاح الحملة منوها الى اهمية استخدام اللغات المحلية لايصال الرسائل الى الجهات المستهدفة.فيما اكد دكتور مصطفى جبر الله مدير عام وزارة الصحة بالاقليم ان نجاح الحملة دلالة واشارة واضحة الى كافة ولايات السودان والعالم بان الاقليم ينعم بالامن والسلام والاستقرار.مبينا ان الحصبة ظهرت في مناطق النزاعات وفى ديار القبائل المتحفظة على التطعيم بالاقليم مبينا ان ادارة تعزيز الصحة بذلت جهدا مقدرا فى تهيئة تلك المناطق لتقبل التطعيم. متناولا عوامل نجاح الحملة مستعرضا مبادرة اعلان النيل الازرق منطقة علاج امنة والخطوات التى اتبعتها الوزارة والشركاء لتنفيذها موضحا ان أكثر المناطق تاثرت بتداعيات الحرب والنزوح والعودة هى محافظة باو.مثمنا دور الشركاء وحرص الاجهزة النظامية لانجاح الحملة.

واوضح الاستاذ غازي الجرار منسق الحملة الاتحادي ان الحملة ستنفذ فى (7) ولايات مستعرضا خطورة الحصبة الالمانية وتداعياتها مبينا ان اللقاح سيكون مشترك ( الحصبة والحصبة الالمانية) ويستهدف الأطفال من عمر (9) اشهر الى (15) سنة وستستمر الحملة لمدة ( 6) ايام مضيفا الى ان اللقاح سيحول الى برنامج روتينى مشيرا الى ان التطعيم مهم ومامون ومردوده عالى الفائدة للاطفال.مشيدا بادارة التحصين بالاقليم وبتميزها بينما أمن الاستاذ خالد موسى مدير مكتب اليونسيف بالاقليم على اهمية الاستفادة من الخبرات التراكمية لافتا الى ان الحملة تدار فى ظل ظروف استثنائية مؤكدا ان اليونسيف ستعمل على انجاح الحملة،كما قدم دكتور صديق مصطفى مدير ادارة التخصين الموسع بالاقليم تنويرا متكاملا عن الحصبة والحصبة الالمانية واعراضها ومضاعفاتها وطرق انتقال العدوى مشيدا بالشركاء وبفرق التطعيم التى غطت كافة مناطق الاقليم معربا عن امله فى نجاح الحملة.

وفى ولاية القضارف دشنت حكومة الولاية بمركز السلمابي لايواء النازحين اليوم انطلاقة حملة التطعيم بلقاح الحصبة والحصبة الألمانية وبدء استخدام اللقاح ضمن انشطة التطعيم الروتيني للأطفال وذلك تحت شعار (رغم الحاصل تطعيمهم لازم يواصل) بمشاركة شركاء الصحة والاعلاميين والمهتمين بالعمل الصحي.

وخلال مخاطبته مراسم تدشين الحملة اشار امين عام حكومة الولاية الاستاذ يعقوب محمد العبيد ممثل والى القضارف لرمزية ودلالة الاحتفال من داخل مركز الايواء وقال أنه يعكس تلاحم اهل القضارف ووقفتهم وايوائهم وتقاسمهم الزاد مع شركائهم النازحين من جراء الحرب من عدة ولايات، وحيا جهود وزاراة الصحة الاتحادية وشركائها في دعمهم المستمر والمتواصل للانشطة والخدمات الصحية مجددا اولوية حكومة الولاية في الصرف على الصحة مشيرا للترتيبات المحكمة التي تنتهجها الصحة بالولاية وتنسيقها في تنفيذ الانشطة والبرامج الصحية داعيا الجهات الرسمية بمختلف مستوياتها ولجان الخدمات الجديدة لتسخير كافة امكانياتها لانجاح الحملة.

المدير العام لوزارة الصحة والتمنية الاجتماعية الاستاذ عبدالناصر حسن علي اكد أن الحملة جاءت في وقت مناسب تشهد فيه البلاد اكتظاظ وازدحاح وحركة تستوجب قيام حملة ضد الحصبة مؤكدا أن شريحة النازحين من سلم اولويات تقديم الخدمات الصحية محييا جهود وزاراة الصحة الاتحادية والشركاء في دعمهم تقديم الخدمات الصحية داعيا الاعلاميين للعب دور كبير في التوعية والتبصير ومناصرة قضايا التطعيم والوصول للمستهدفين بالتطعيم بمختلف محليات الولاية متمنيا العودة الامنه النازحين .

المشرف الاتحادي على حملة التطعيم الاستاذ عبدالله محمد عمر لفت أن وزاراة الصحة الاتحادية دخلت الحملة بشعار ( رغم الحاصل تطعيمهم لازم يواصل) والذي يجسد الموقع والظروف التي تعيشها البلاد ، واشار إلى أن الحصبة من الاوبئة التي ظلت منتشرة بالبلاد وانعكس الواقع الذي تعيشه البلاد فى انخفاض نسبة التغطية للحصبة داعيا للاهتمام بالتطعيم لتقوية مناعة الأطفال ضد المرض والمساهمة في تقليل الوفيات والمعاناة التي يخلفها المرض.

فيما ابان مدير برنامج التحصين الموسع بولاية القضارف الاستاذ على شعيب أن الحملة التي تستمر حتي السابع والعشرين من يناير الجاري تستهدف مليون و 300 ألف و280 طفلا بولاية القضارف عبر استرتيجيات المراكز الثابتة والمؤقتة والجوالة من عمر تسعة شهور حتي 15 عاما مشيرا الي أن لقاح الحصبة والحصبة الألمانية الذي تم ادخالة سوف يساهم في تقليل الاصابات الناجمة عن المرض.

ممثل منظمة اليونسيف أبوبكر أحمد اشار الي أهمية الحملة داعيا لتكامل كافة الجهود لانجاحها وتعزيز الدور المجتمعي والاعلامي لتوصيل الرسائل المهمة التي تسهم في انجاحها مشيرا لاهمية التنسيق الجيد لإدارة الموارد وحسن استخدامها بالصورة المثلي مشيدا بالجهود التي تمت بمختلف الاصعدة للمساهمة في تنفيذ الحملة.



الموقع الرسمي

Related Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *