الثلاثاء. فبراير 27th, 2024

نبض السودان | متوكل عبدالرحمن «درنكي»

نبض السودان By نبض السودان يناير 22, 2024


_______________

“القيادة هي القدرة على ترجمة الرؤية إلى واقع ملموس”، فالقادة هم أولئك الأفراد الذين يسعون إلى إلهام الناس والتأثير بهم من خلال رؤيتهم الخاصة ومهارات شخصيتهم الكاريزمية، وبالتالي فإن القائد المُلهِم هو القادر على استخدام رؤيته في تحفيز الأفراد لتحقيق الأهداف التنظيمية، هو من يتلمس أرواحهم ويدرك قدراتهم المميزة، باختصار هو ذلك الشخص الذي يتمتع بالرؤية والتفكير بشكل استراتيجي وخارج الصندوق، وهو من يمتلك القدرة على التأثير في من حوله من خلال شخصيته الملهمه لتضيف للموقع ولا تخصم وتوظف قدرته للمؤسسة بدلاً من أي سلطة خارجية.

ولأن هذا النوع من القيادة يتطلب من القائد أن يكون ريادياً، اجتماعياً وقادراً على التأقلم مع التغيير، فإنه يمثل تحدياً له يكمن في استكشاف أفضل ما يمتلك كل شخص من أفراد فريقه، والمواءمة بينهم لتحقيق رؤية مشتركة وهدف أسمى يخدم مصلحة الجميع.

مشكله الدوله السودانيه المتراكمه عدم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب واطاحه الشلليات وانصار دقلوا المتخفيين بمعظم الكفاءة الوطنيه بغرض انهيار الدوله وإنشاء دولتهم المزعومه بمساعده بعض المتسلقين والخونه واحداث احلال وابدال لكل مفاصل الدوله ماثل حتي الان بأبناء دارفور الغير مخفي دون معيار كفاه

مؤسسة الجهاز ضمن مؤسسات الدوله التي تم ضربها وأنها دورها الحيوي تعمدا لانها القلب النابض وذلك لتنفيذ السيناريو الذي نشاهده اليوم من خلال استهداف كل القاده الملهمين والمتمكنين واحالتهم للتقاعد عبر كشوفات التمكين وكشف جوجو وكشف جيمي و… الخ

واذا نظرنا للمستهدفين جلهم ابنا الشمال والوسط والجزيره للتسويق لمسرحيه دوله ١٩٥٦ المذعومه والخاسر هو الوطن والمواطن

واقعنا الحالي لم ياتي من فراغ هنالك من دبر وخطط ومول فلجنه التمكين لم تستهدف أبناء دارفور والشرق فسلطت سيفها علي مناطق جغرافيه وقبائل محدده كجزء من المخطط

من صفات القاده الملهمين الذين ننشدهم؛ الشّورى.
الإخاء. والمساواة.
العناية بالعلاقات الإنسانية.
الاهتمام بالأخلاق.
تحمّل المسؤولية.
الجود. والشجاعة.
الهدوء. وضبط النفس.
معرفة الرجال.
الإيمان بالمهمة.
الشعور بالسلطة.
المبادرة في أخذ القرار.
الانضباط.
الفعالية.
التواضع.
الواقعية.
الرحمة.
طيبة القلب.
الحزم.
العدل.
احترام البشر.
إعطاء المثل.
المعرفة.
التنبؤ.
ما رايناه من تفاعل ايجابي وفرحه وسط الزملا بخبر تكليف سعاده الفريق تاج السر محمد عثمان السنجك مساعد لمدير جهاز المخابرات العامه دلاله علي وجود امل لواقع جديد والعوده للعمل المهني وبث روح الثقه في قلب المؤسسه وصولا لموقعها الريادي السابق وفتح جديد للاستفاده من الخبرات الوطنيه الصادقه المخلصه وتصالح مع المكونات الاخري التي ظلمت واستهدفت بصوره لافته للنظر ولخلق توازن وواقع جديد لعوده كل القاده الملهمين وخصوصا القيادات العسكريه الميدانيه التي تساعد علي صنع واقع جديد يحتاجه المقاتلين للثبات والتقدم وتحقيق النصر

ونامل في عوده السلطات والصلاحيات قريبا وربنا يديك خيرها ويكفيك شرها سعادتك ودمتم زخرا للوطن
درنكي
21/1/2024



الموقع الرسمي

Related Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *