الأربعاء. فبراير 28th, 2024

نبض السودان | وهج الفكرة – أنس الماحي

نبض السودان By نبض السودان يناير 21, 2024


________

● ونسأل … ونستفسر ..!!
● أين هم الكيزان ..؟؟
● في بيوت المواطنين ..؟؟
● في القري … يمارسون النهب المسلح ..؟؟
● في المدن … يغتصبون النساء..؟؟
● أجيبونا ياهداكم الله ..!!
● أين هم الكيزان منذ 15 أبريل 2023 م …؟؟
● هل هم الفلول الذين ابادوا 15 الف من اهل الجنينة الشرفاء؟؟
● أم ياتري هم من دفنوا الناس أحياء هناك في اردمتا ..؟؟*
● أين هم الكيزان .. أين هم .. أين هم ……؟؟
● نزح اهل الخرطوم الي مصر ..فمن الذي هجرهم قسريآ…. الكيزان ؟؟!!
● فر ما تبقي من شعب الجنينة المسالم …. الي تشاد ……. من السبب ….. الكيزاااان ………؟؟
● خرج سكان العيلفون بالكامل .. فمن الذي اخرجهم تحت تهديد السلاح .. الكيزااااااان ..؟؟
● مدني وقري الجزيرة … من عاث فسادآ هناك … الكيزان …؟؟
● المتاجر …. من نهبها ..؟؟
● الاسواق … من حرقها ..؟؟
● البنوك ….. من سرقها ..؟؟
● الجامعات … من خربها ..؟؟
● المؤسسات .. و .. و … و .. الذي أحال كل ذلك الي رماد رماد الكيزان؟؟ …
● ماعلاقة النظام البائد بكل تلك الجرائم التي لن يشهد العالم مثلها كثافة وتنوعآ …..؟؟
● حمدوك وشلته وبعض ( الارزقية) الذين تستضيفهم قنوات العار علي غرار سكاي نيوز لا احد منهم يتحدث الا عن ( الفزاعة) …. القرار والسيطرة..!!
● يزرفون الدموع خوفآ من ( انزلاق الفوضي ) ويحزرون من ( الحرب الأهلية ) بعد المقاومة الشعبية العظيمة ( دفاعآ عن الارض والعرض )……!!
● بيد انهم في صمتهم ( يطنشون) تجاه تسليح الدعم الصريع _ حليفهم الذي علمهم ( الشفشفة)_ لمرتزقة تشاد والنيجر والكاميرون ومالي للهجوم علي السودانيين في قراهم الآمنة واحتلال منازلهم ..!!
● شلة ( الجراد ) استلمت ملايين الدولارات لتفتيت وحدة الجيش السوداني……!!
● المخطط التدميري كان يمر عبر هذا الجسر ..!!
● لذلك كانت البداية باستهداف القيادة ..!!
● خابت الشلة وخاب( جرادها) وخاب مسعاها….!!
● من بروكسل لاديس أبابا …!!
● من الحدث لاسكاي نيوز ..!!
● من نيوز للعربية .. !!
● النتيجة …. كل الشعب السوداني
مع الجيش في خندق واحد ..!!
● ولكن ماراي الشلة في تقرير خبراء الأمم المتحدة الأخير….؟؟
● مارايهم فيما ذهب اليه كاميرون هيدسون حينما ( صفقوا) للقاتل ….؟؟
● خبراء الأمم المتحدة ….. كيزان..وهيدسون ( فلول ) ؟؟

وهج آخير

● الجيش يمضي ولا يبالي ..!!



الموقع الرسمي

Related Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *